تحليل الزوار أحدث وسائل تقنية للوصول لأكبر عدد ممكن من زوار مراكز التسوق

تحتاج مراكز التسوق لتوفير بيئة ملائمة ومريحة لتجار التجزئة لتحثهم على استئجار المساحات لديهم بالإضافة إلى الزبائن لجذبهم لزيارتهم. ويبدو أن هذه المهمة ليست سهلة إذا ما نظرنا إلى الطابع المعماري المعقد لأغلب مراكز التسوق والتدفق المستمر للزوار الذي تتلقاه بشكل يومي. فمن الصعب رصد وتسجيل الأعداد الهائلة من الناس الذين يمشون في المساحات العام والأصعب هو التحكم في تجربة تسوقهم.

وتعتبر القدرة على منح كل زائر على حدى تجربة تسوق يسيرة من الأمور بالغة الأهمية بالنسبة لمديري المراكز التجارية، إذ إن إرضاء الزوار يعني تكرار الزيارات في المستقبل مما يعني إمداد المحلات التجارية في هذه المراكز بمودة مستمرة من الزبائن المحتملين. وكلما زاد عدد الزوار ارتفع عدد التجار الذين يسعون للحصول على أماكن خاصة لهم داخل هذه المراكز، وكثرة الطلب تعني ارتفاع أسعار الأجور.

تساعد بعض التحليلات على تسهيل عملية رصد الزبائن وتحسين تجربتهم «داخل المركز التجاري». بيد أن قياس هذه التحليلات يحتاج إلى الوسائل التقنية التالية:

 

تقنية عد الأفراد

يستطيع مديرو المراكز التجارية رصد عدد الأشخاص المتواجدين داخل المجمع في أي وقت باستخدام تقنية عد الأفراد . كما يمكنهم تحديد الفترات الأكثر تكدسا في اليوم وأيام الأسبوع الأكثر ازدحاما. وعلاوة على ذلك يمكن توظيف هذه التحليلات لتحسين مواعيد عمل الموظفين وإعادة تعبئة البضائع في المركز التجاري.

ويستطيع مديرو المراكز التجارية توظيف بيانات زيارات الرواد لقياس مدى فاعلية الحملات التسويقية ومقارنتها بالأداء السابق. وعندما يقوم التجار بتأجير وحدات جديدة تظهر البيانات الخاصة بزيارات الرواد مستوى الحركة في المركز التجاري وعدد الزوار التي تستطيع المحلات الفردية جذبها،

ويمكن لموظفي الأمن وحضور المراكز التجارية الاستفادة من فترة راحة قصيرة في فترات الركود والاستعداد لفترة تدفق الزوار. وتعتبر هذه الفترة تعتبر الفترة الأمثل لتغيير مستلزمات دورات المياه والتأكد من نظافتها

إذ كلما زاد شعور الزوار بالراحة داخل المركز التجاري ارتفعت فرص تكرار هذه الزيارة. وفي حال أظهرت البيانات انخفاض أو ضعف في حركة المركز التجاري يمكنكم تطبيق استراتيجيات تسويقية لجذب عدد أكبر من الزوار. بفضل تقنية عد الأفراد يمكنك قياس مستوى أداء هذه الاستراتيجيات والعمل على تحسينها.

 

تقنية الخرائط الحرارية:

تمنح الخرائط الحرارية مديري مراكز التسوق الفرصة للتعمق أكثر في تحليلات الزوار. فهي تظهر لك كيف يتحرك الناس داخل المركز التجاري، وتحدد الأقسام التي تشهد الحركة الأكبر داخل المجمع كما توضح قدرة الناس على الوصول إلى الأماكن التي يبحثون عنها داخل المركز التجاري. رسم رحلة الزوار داخل المركز التجاري يمنحك الفرصة لتحديد نقاط الزحام وتجنب التكدس وتحسين تخطيط المركز التجاري.

كما يمكن وضع الإعلانات في الطرق التي تشهد الحركة الأكبر لزيادة عدد المشاهدات. ولتجنب مواضع الاختناق والمخالفات قدر المستطاع يتطلب الأمر وجود عدد أكبر من المشرفين وأفراد الأمن في الأقسام التي تشهد حركة الزوار الأكثر. ويمكن الاستعانة بطرق العرض الجذابة لتحسين حركة الزوار في الأماكن الأقل زيارة.

وعلاوة على ذلك تحدد الخرائط الحرارية المبالغ المالية التي يدفعها التجار لمساحاتهم، إذ إن المحلات التي تقع في الأماكن الرئيسية المميزة يكون إيجارها أكثر ارتفاعا من المحلات التي تقع في الأماكن التي تشهد حركة زوار أقل. كما يمكن عرض بيانات الخرائط الحرارية وبيانات حركة الزوار على المستأجرين المحتملين، مما يظهر لهم بوضوح أن المركز التجاري يجذب عدد كبير من الزوار وأن نسبة لا يستهان بها من هؤلاء الزوار تمر من مكان متجرهم الجديد.

 

تقنية التحليل الديموغرافي

تقسم هذه التقنية زوار المراكز التجارية إلى فئات ديموغرافية مختلفة. فهي توضح الفئة العمرية السائدة بين الزوار بالإضافة إلى نوع الزوار وحتى حالتهم المزاجية أثناء تجولهم داخل مركزك التجاري. على سبيل المقال إذا كانت التحليلات تشير إلى أن 65% من الزوار من النساء في منتصف العمر فهذا يساعدك في تحديد سياسات التسويق وقرارات إيجار المحلات.

وحين تبحث عن مستأجرين جدد تساعدك هذه البيانات في إعطاء الأولوية إلى التجار الذين يلبون احتياجات هذه الفئة السائدة إذ من خلال عرض التحليلات الديموغرافية يمكنك أن توضح لهم أن مركزك التجاري يشهد تدفقا مستمرا من فئتهم التسويقية المستهدفة. كما يمكن تقديم هذه المعلومات إلى أصحاب المتاجر الموجودة بالفعل لتوضيح فرص البيع المتاحة لهم في حال توريد المنتجات التي تروق هذه الفئة الديموغرافية السائدة.

ويمكن لمديري المراكز التجارية القيام بالحملات التسويقية التي تستهدف الفئات الأقل تواجدا مثل النساء والرجال الأصغر/ الأكبر سنا. وكلما تنوع التوزيع الديموغرافي في مركزك التجاري زاد انجذاب التجار الذين يبحثون عن أماكن لمحلاتهم. ويعني التوزيع العادل عدد أكبر من الزوار وبالتالي زيادة في فرص البيع.

ويوضح الجزء الخاص بالتعرف على الحالة المزاجية في هذا النظام مدى سعادة الزوار أثناء مغادرتهم للمركز التجاري مقارنة بمدى سعادتهم عند دخوله. ولأن الزوار الغير راضين لن يعودوا يكون من المهم تحديد نقاط الخلل وتقديم الحلول السريعة.

 

جميع هذه التقنيات تمكن المراكز والمحلات التجارية من قياس سلوك الزوار في الوقت الحاضر في مواقعهم التجارية وتحليل سلوكهم في الماضي. وتوظف التحليلات الناتجة في التنبؤ بالسلوك المستقبلي مما يسهل عملية توفير تجربة تسوق فردية محسنة لكل زائر على حدى.

وللاستعانة بأي من هذه التقنيات في مركزك التجاري أو متجرك يمكنك زيارة V-Count.com لترى إن كانت الشروط مطابقة للحصول على نسخة تجربة مجانية.

جرب الآن مجانًا

أنشئ حسابك الآن للبدء في زيادة أرباحك


Subscribe To Our Newsletter